يوم نام إبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يوم نام إبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمه

مُساهمة  يارب الهداية في الأحد 12 أكتوبر 2008, 3:18 am

### من المشرف: هذا الحديث لا يصح###

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يوم نام إبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمه ماريه
وكان عمره ستة عشر شهراً والموت يرفرف بأجنحته عليه والرسول عليه
الصلاة والسلام
ينظر إليه ويقول له
يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً .. ومات إبراهيم وهو آخر
أولاده فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب وقال
له : يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم الله ربي ورسول الله أبي
والإسلام ديني .. فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفهُ فسمع عمر بن
الخطاب رضي الله عنه يُنهنه بقلب صديع فقال له : ما يبكيك يا عمر ؟
فقال عمر رضي الله عنه يا رسول الله :
أبنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم وليس في حاجة إلى تلقين فماذا
يفعل ابن الخطاب! ، وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم ولا يجد ملقناً
مثلك يا رسول الله !
وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله
تعالى رداً على
سؤال عمر :
{يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة
ويُضلُّ الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء }
نسأل الله تعالى أن يثبتنا عند سؤال الملكين ويهون علينا وحده القبر
ووحشته ويغفر لنا ويرحمنا انه على ما يشاء قدير .
سؤال أحد السلف كان أقرع الرأس أبرص البدن أعمى العينين مشلول القدمين
واليدين وكان يقول: "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن
خلق، وفضلني تفضيلاً". فمر به رجل فقال له: مما عافاك؟ أعمى وأبرص
وأقرع ومشلول فمما عافاك؟ فقال: ويحك يا رجل؛ جعل لي لساناً ذاكراً،
وقلباً شاكراً، وبدناً على البلاء صابراً،
اللهم ما أصبح بي من نعمه
أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكـر قال
تعالى: {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ اْلرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ
شَيْطَاناً فَهُوَ لًهُ قَرِينٌ} الزخرف 36 .
(لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)
لم يدعُ بها مسلم في شيء إلا قد استجاب الله له



تحياتي وأشواقي

يارب الهداية
عضو سياحي
عضو سياحي

عدد الرسائل : 12
المدينة : من الدنيا
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حديث ضعيف

مُساهمة  مسافر في الأربعاء 15 أكتوبر 2008, 4:06 pm


مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الجنائز

مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الجنائز
السؤال: أحسن الله إليكم وبارك فيكم من أسئلة هذا السائل من الأمارات العربية المتحدة العين هذا السؤال يقول ما رأيكم فيمن يلقنون الميت بعد دفنه وهم يحتجون بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد لقن ابنه إبراهيم بعد دفنه؟
الجواب


الشيخ أبن عثيمين: رأينا أن تلقين الميت بعد دفنه ليس بصحيح ولم ترد به سنةٌ صحيحة لا في إبراهيم رضي الله عنه ولا في غيره وأما حديث أبي أمامة المشهور فإنه حديثٌ ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وإنما كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل ولم يقل لقنوه ثم إن تلقين الميت لا فائدة منه في الواقع لأن الميت لا يسمع مثل هذا ولن يجيب إذا كان ليس على إيمان مهما لقن لا يجيب إذا كان على غير إيمان أي إذا مات على غير إيمان فإنه لا يمكن أن يستجيب بالصواب وإذا مات على الإيمان فإنه يجيب بالصواب سواءٌ لقن أم لم يلقن والخلاصة خلاصة الجواب أنه لا مشروعية لتلقين الميت بعد دفنه وأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا في ابنه ولا غيره.
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4453.shtml

_________________

مسافر
عضو كابتن
عضو كابتن

عدد الرسائل : 227
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى